الاثنين، 4 سبتمبر 2017


أقدمت فتاة مصرية تبلغ من العمر 14 عاما، على إيهام والدها باختطافها على يد مجهولين بمدينة 6 أكتوبر المصرية، وطلبت فدية منه حتى يعيدوها إليه مرة أخرى، وذلك انتقاما منه لرفضه تزويجها من الشاب السوري الذي تحبه.



وأبلغ الأب المصري الذي يملك شركة، الجهات الأمنية باختفاء ابنته، وتلقيه رسائل تهديد على هاتفه المحمول، فضلا عن طلب فدية منه مقابل إطلاق سراحها.



بدأت الأجهزة الأمنية في الدولة المصرية تحرياتها حول الأمر، ليتبين لها أن الفتاة موجودة في أحد المنازل خلف مسجد الحصري بأكتوبر وبحوزتها الهاتف الذي أرسل منه الرسائل إلى والدها، وأنها من قامت بإرسال رسائل التهديد إلى والدها، انتقاما منه لرفضه ارتباطها بالشاب الذي تحبه ومنعه من التواصل معها.



اعترفت الفتاة بفعلتها، لتتولى النيابة العامة التحقيق في الواقعة لاتخاذ اللازم حيالها.

جميع الحقوق محفوظة ل القناص الإلكتروني